هل الألوان مرتبطة بالعمر؟ حقيقة أم مجرد قيود؟

بعد يوم طويل، جلسنا أنا والمحررة نتناقش عن ماذا سنرتدي لحفلنا القادم، فقلت لها بأنني أنوي ارتداء فستان أسود، إلا أنها عارضتني قائلة “لازلتِ شابة على ارتداء اللون الأسود، ارتدي ألوان أخرى، لن تستطيعي ارتدائها عندما تتقدمين في السن”. كلامها استوقفني للحظة، ولأني شخصية نوعًا ما دفاعية قلت لها الجملة الشهيرة “العمر مجرد رقم”. ولكن، هل فعلًا يوجد علاقة بين اللون والعمر؟ وهل هناك ألوان معينة لا نستطيع ارتدائها بعد سن معين؟

في هذا الموضوع، توجد وجهتين نظر، الأولى تترتب على أن المرأة تستطيع ارتداء أي لون ترغب به مهما كان عمرها، فبعضهن يرتدين ألوان جريئة ولكن بطريقة عصرية وأنيقة، وهنا يدخل عاملين، عامل الشخصية والمكان. فبعض النساء، تُفضل ارتداء ملابس ذات ألوان محايدة خلال ساعات العمل، ولكن تجدها تميل إلى ألوان قوية وجريئة في أيام العطل والحفلات دون الاهتمام أو التركيز بعامل العمر.

ولكن، دائمًا ما نرى أن فكرة ارتداء النساء لألوان مختلفة حتى وإن كنّ في آخر الستينيات من عمرهن هي فكرة صائبة. التقدم بالعمر لا يعني بالضرورة التوقف عن القيام بالأمور التي يُمكنك القيام بها، بل الاستمرار بحب الحياة والتقدم. ولكن، الأمر الأول الذي يجب أن تضعيه بالحسبان هو طريقة اختياركِ لألوانكِ، وهنا بعض النصائح التي ستساعدكِ على اختيار ألوان مناسبة لكِ، ومنها، اختيار الألوان التي تُناسب لون بشرتكِ، فإن كانت بشرتك بيضاء، فيُمكنك اختيار الألوان التي تكون بين الأخضر، البنفسجي أما إن كانت بشرتكِ تميل إلى السمار، فالألوان التي يُنصح بها خبراء الموضة هي الألوان التي تكون بين الأصفر والبرتقالي.

 

 

 

No Comments Yet

Comments are closed

North - responsive WooCommerce Theme

 

For media, advertising and events, contact us at sharmine.khan@starzmediainc.com / manju.ramanan@starzmediainc.com

Follow us on

North -  responsive WooCommerce Theme