فيلم House of Gucci – قضية موضة فاخرة أخرى تنتهي بشكل مأساوي

فيلم House of Gucci  من أكثر الأفلام التي ضجت فيها مواقع التواصل الاجتماعي من قبل أن يتم عرض الفيلم، حيث من المقرر عرضه في شهر نوفمبر من العام الجاري. فيلم House of Gucci أو دار غوتشي هو الفيلم الثاني الذي يتحدث عن قضية تجمع بين الموضة والأناقة والقتل. حيث أن الفيلم الأول هو الفيلم الذي حصل على جائزة إيمي Assassination of Gianni Versace: American Crime Story ويتحدث عن حادثة قتل مؤسس دار أزياء فرزاتشي، جياني فرزاتشي.

يسلط الفيلم على قضية شبيهة من نفس الزمن، وهي مقتل موريزيو غوتشي من قِبل قاتل مأجور أجرته زوجته السابقة باتريزيا ريجيني. الفيلم من إخراج ريدلي سكوت وبطولة ليدي غاغا وآدم درايفر بمشاركة آل باتشينو وسلمى حايك.

ما يميز هذا الفيلم أن الأزياء لوحدها كفيلة من أن تجعل منه الفيلم الأول في شباك التذاكر، كما تم منح الأذن للفريق القائم على العمل الاطلاع على أرشيف، أزياء وكل ممتلكات غوتشي.

على ما يبدو، عائلة غوتشي ليست سعيدة على الإطلاق بل ومستاءة أيضًا، حسب ما وردت الأخبار بأن واحدة من أفراد عائلة غوتشي قالت بأنها وعائلتها غير راضيين عما يحدث في هذا الفيلم، وأضافت أنه تم انتهاك خصوصية العائلة في سبيل زيادة الربح في هوليوود. لم يكن حديثها مركز بشكل كامل فقط على قضية مقتل “غوتشي” بل عن طريقة تمثيل آل باتشينو لدور جدها قائلة “جدي كان رجل وسيم كما هم كل رجال غوتشي، طويل، أزرق العينين وجذاب. ولكن آل باتشينو لا يظهره بهذه الطريقة، وهو أمر مخزن في الحقيقة”.

من المقرر عرض الفيلم في 24 من نوفمبر من العام الجاري، نترككم مع الإعلان.

No Comments Yet

Comments are closed

North - responsive WooCommerce Theme

 

For media, advertising and events, contact us at sharmine.khan@starzmediainc.com / manju.ramanan@starzmediainc.com

Follow us on

North -  responsive WooCommerce Theme