راشد ورجب وحياتهما “في المقلوب”

فيلم “راشد ورجب” هو فيلم كوميدي عائلي يحمل بين أحداثه الطريفة رسالة لا بد من إدراكها. الشخصية الإماراتية التي برز فيها الممثل الإماراتي مروان عبدالله هي شخصية راشد، المرفه من الناحية المادية كما يبدو للجميع، سيارة”آخر موديل” ومنزل كبير مع حوض للسباحة وخادمة لا تتوقف عن التذمر. أما الشخصية المصرية التي برز فيها الممثل المصري شادي ألفونس هي شخصية رجب، شخصية بسيطة بأحلام كبيرة “وخيال واسع”

فرق كبير بين هاتين الشخصتين، إلا أنهما في النهاية يكتشفان أنها الحل لمشاكل بعضهما.

بسبب تعويذة قامت بها إحدى المشعوذات، وبعد حادث مروري جمع بين راشد ورجب، تتبدل أجسادهما، راشد الآن أصبح رجب ورجب أصبح راشد. الجميل في هذا الفيلم ورغم اختلاف الجنسيات إلا أن الممثل مروان أتقن اللهجة المصرية بكل براعة والممثل شادي أتقن اللهجة الإماراتية بكل سلاسة، وللحظة ستنسى التبادل الذي حدث. بعد تبادلهما وحدوث الكثير من التغييرات الجذرية في حياة كل منهما للتأقلم على الوضع الجديد، يبدآن باكتشاف مشاكل حياة كل واحد فيهما ويدركان أنها ليست مثالية كما تبدو من الخارج. مع مرور الوقت، وبعد تكيفهما على الوضع الجديد، يصلان إلى أن قرار رجوعهما لحياتهما الطبيعية بيدهما، وعليهما التعاون من أجل ذلك. ولكن قبل وصولها للحل “مدام راشد” و “مدام رجب” تتعاونا من أجل كشف أمرهما.  لن نحرق لكم الأحداث أكثر، وكما ذكرنا سابقًا، الفيلم يصلح للمشاهدة العائلية.

من وجهة نظري، قد تسمع أن فكرة الفيلم تم تنفيذها سابقًا في أفلام هوليوود، إلا أننا وللمرة الأولى نستطيع فهم الرسالة بشكل واضح إلى هذه الدرجة، مجتمع عربي، عائلتين عربيتين من ثقافتين مختلفتين وبكل تأكيد “مشاكل كلنا بنعرفها”

 

بطولة: مروان عبدالله وشادي ألفونس

إخراج: محمد سعيد حارب

إنتاج: Image nation

تقييم فيلم فير الشرق الأوسط: 4/5

 

 

رابط إعلان الفيلم

 

 

No Comments Yet

Comments are closed