جمال تنوع الفن – مقابلة مع ياسر حبيب

يؤمن بتنوع الفن، بين اللغات، الشعوب، القضايا وكل ما له علاقة بالإنسانية. متعمق بالمقامات ويحب الفن الهندي سواء في الأفلام أو الموسيقى. حنان يحيى ملازم تتحدث مع ياسر حبيب، الفنان الإماراتي الذي تميز بفنه عن غيره من الفنانين الإماراتيين وقدم كل ما هو خارج عن المألوف.

 

أخبرنا عن بداية مسيرتك الفنية؟  

بداية حبي للفن بدأ منذ أيام المدرسة، وتحديدَا في المرحلة الإعدادية. كان حبي للغناء، وعدم التوقف عنه حتى وأنا في المدرسة، كنت لا أتوقف عن الغناء و “التطبيل” على الطاولة والكرسي. ولكن، في خلال فترة الثانوية، أسست فرقة موسيقية وكنا نغني ونشارك في الكثير من الحفلات.

أخبرتني سابقًا أنك تحب العمل على أنواع الفن الأخرى، سواء شرقية أو غير شرقية؟

أعمالي الفنية تتميز بالتنوع الموسيقي، وليس فقط كعربي وغربي، ولكن أعمالي ذات ألحان موسيقية آتية من الهند، تركيا واسبانيا. كما أضيف على أعمالي جمل غنائية بعدة لغات لإضافة نكهة منوعة على العمل. وأعتقد أن هذا بالفعل ما يُميز أعمالي عن باقي أعمال الفنانين الإماراتيين.

 

بين الفن سابقًا والآن، برأيك ما أكثر شيء تغير؟

إن كنا سنتحدث عن الاختلاف، فالفن في الماضي لا يشبه الفن الذي نشهد عليه الآن. الفن القديم كان يتميز بروحه وإحساسه، كان العمل الواحد يجتمع من أجله كبار الموزعين في الوسط الفني، بالإضافة إلى الملحنين وغيرهم من الفنانين الكبار. ولكن، اليوم، ترى أنه وبطريقة أو بأخرى، أصبحت الكمية تهم أكثر من الجودة، فأصبحت الأغنية الواحدة تأخذ يوم واحد بين تسجيل وتوزيع. سيؤثر هذا على العمل على المدى الطويل، ولن تبقى لفترة طويلة كما نحن إلى الآن نستمع إلى أغاني قديمة.

 

 

ما هو سبب حبك لبوليوود والأغاني الهندية؟

السبب الأول لإنتاجي أعمال ذات طابع هندي هو من أجل جمهوري الذي لديه شغف كبير للفن الهندي والسينما الهندية. كما أن الجالية الهندية في الإمارات جالية كبيرة، وأعتقد أن هذا سبب رئيسي بأن يجعل هذه الأعمال الهندية، سواء الأفلام الهندية أو الأغاني الهندية إلى معظم المجتمع الإماراتي.

 

برأيك الشخصي، ما الذي يجعل المغني مميز عن غيره؟

الابتعاد عن التقليد والتفرد بالأعمال التي يقدمها!

 

ما هو نوع أو شكل الموسيقى المفضل لك؟

في الحقيقة، ليس لدي أي نوع موسيقي أو شكل موسيقي مفضل، بل أحب كل الألوان الموسيقية والمقامات الموسيقية، ولكن كل واحد لها ما يميزها، بعض المقامات تكون مقامات حزينة، بعضها طربي وبعضها يدفعك للرقص. كل واحد له طريقته الخاص بإمتاع المستمع.

 

هل واجهت أي تحديات خلال مسيرتك الفنية؟

نعم، واجهتني بعض الصعاب، فحالي كحال معظم الفنانين، الذي واجهتهم مشاكل من ناحية الإنتاج، لم يكن لدينا سوى شركتين أو ثلاثة كحد أقصى للتوزيع الفني، ولكن والحمدلله كنت أكثر حظًا، حيث كنت أملك واحد من أهل استوديوهات التسجل في الإمارات، تعاقدت لاحقًا مع شركة EMI واليوم هي Universal Music.

 

هل من الممكن أن تشارك في أي عمل تلفازي أو مسرحي؟

نعم ممكن أن أشارك في عمل سينمائي إن عُرض عليّ دور يُناسبني.

 

ما هي نصيحتك لأي شخص ينوي دخول عالم الفن؟

لكل من يرغب دخول عالم الفن، نصيحتي لك هي ألا تقلد أحد وكن صبورًا. وتذكر دائمًا بأن تكون متواضعًا ولا تتعالى على الناس عندما تذوق طعم النجاح، ولا تنسى مسؤوليتك في الاختيار الصحيح للألحان التي ستكون متمكن من أدائها.

 

ما أكثر ما يُلهمك في عالم الموسيقى والفن؟

كل تفاصيل الحياة تُلهمني في عالم الموسيقى، غنيت للأطفال والحروب، غنيت للتطرف والتقبل، غنيت للعالم وشعوبه، غنيت لكل ما هو على قيد الحياة. وأنا الفنان الإماراتي الوحيد الذي قدم أعمالًا متنوعة بهذا الشكل.

 

 

No Comments Yet

Leave a Reply

Your email address will not be published.

North - responsive WooCommerce Theme

 

For media, advertising and events, contact us at sharmine.khan@starzmediainc.com / manju.ramanan@starzmediainc.com

Follow us on

North -  responsive WooCommerce Theme